هل السيجارة الإلكترونية آمنة؟

تعتبر السجائر الإلكترونية حديثة نسبيا، لذا لا يمكن الجزم بما سيحدث لمستخدميها مستقبلا، ولكن يمكن التنبؤ ببعض المشاكل التي سوف تواجهها المنظمات الصحية في دول العالم، فقد ظهر مؤخرا مرض رئوي خطير وغامض، يعتقد بأن السجائر الإلكترونية مسببة له. ففي الولايات المتحدة، بدأ مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (المعروف أيضا ب CDC) التحقيق بعد أن توفي أحد المرضى بسبب هذا المرض. وقد رُصد ما يقارب ال200 حالة، في ولايات مختلفة، ،بعضهم في وضع حرج. الجدير بالذكر، أن شريحة المرضى المصابون، أغلبهم من الشباب وكلهم يستخدمون السجائر الإلكترونية.


وللمعلومية، فإن المادة الأساسية في تكوين البخار وهي مادة "النيكوتين"، غير مناسبة للصغار في السن لأنها تسبب أضرارا للدماغ في طور النمو وحتى سن الخامسة والعشرين. وللأسف فإن هذا النوع من السجائر جاذب للمراهقين والشباب، وقد لاقت رواجا كبيرا في المدارس والجامعات. وعلى الرغم من أن البعض يرى لها دورا في المساعدة على الإقلاع عن تدخين التبغ إلا أن كثير من الباحثين يرى أن نسب تدخين التبغ سوف تزداد مستقبلا بسبب تلك السجائر الإلكترونية.





  • Twitter
Screen Shot 2019-06-21 at 7.39.16 AM.png
🇸🇦نكتب بشغف من ال