ماهي اللقاحات (التطعيمات)؟ وما أنواعها؟ وكيف تساعد الجسم في محاربة الأمراض؟

اللقاح هو إجراء طبي لتحفيز الجهاز المناعي لجسمك لإنتاج الأجسام المضادة للأمراض كما لو كنت قد أصبت بالمرض.



هناك أنواع مختلفة من اللقاحات، يصمم كل نوع بطريقة مختلفة لتدريب جهازك المناعي على محاربة الجراثيم (الفيروسات أو البكتيريا) والأمراض التي تسببها. وعند تصنيع اللقاح يؤخذ بعين الاعتبار مايلي:



- كيفية تعامل الجسم مع الجرثومة.

- من يحتاج إلى التطعيم.

- أفضل التقنيات لصنع اللقاح.



إذن ماهي الأنواع الأساسية من اللقاحات؟


اللقاحات الحية الموهنة (المضعفة):

يستخدم فيها الفيروسات أو البكتيريا الحية ولكن بعد إضعافها كي لا تسبب المرض. وعندما تحقن في الجسم تسبب استجابة مناعية قوية كتلك التي تسببها الجرثومة، لتتكون الأجسام المضادة. وعادة ما تستمر في حماية الجسم لفترات طويلة.

من الأمثلة على هذه اللقاحات: الحصبة، والنكاف، والجدري المائي (العنقز)، والسل.

يمنع عادة إعطاء هذا النوع من اللقاحات لأصحاب المناعة الضعيفة (كمرضى نقص المناعة المكتب-الايدز، ومرضى السرطان، وبعد زراعة الأعضاء).


اللقاحات المعطلة (الميتة):

يستخدم هنا الجراثيم المقتولة للحقن، وعادة ما تعطى بجرعات متكررة للحصول على وقاية كافية، لأن الاستجابة المناعية ضعيفة مقارنة باللقاحات الحية.

من الأمثلة على هذه اللقاحات: شلل الأطفال، والانفلونزا، والتهاب الكبد (نوع أ).


اللقاحات المحتوية على جزء من الجرثومة:

تحتوي هذه اللقاحات على إحدى مركبات الفيروسات والبكتيريا، كالبروتينات، أوالسكاكر، أو غلاف الجرثومة. ومثل اللقاحات المعطلة يجب إعطاء جرعات متكررة للحصول على مناعة كافية ضد المرض.

من الأمثلة: لقاحات السعال الديكي، والتهاب الكبد (نوع ب)، وفيروس الورم الحليمي، والكزاز وغيرها.

كما تعتبر اللقاحات الجديدة المحتوية على الحمض النووي للجراثيم من هذا النوع؛ كلقاح مرض كوفيد 19.



  • Twitter
Screen Shot 2019-06-21 at 7.39.16 AM.png
🇸🇦نكتب بشغف من ال